عرض الخلافة على الإمام علیه السلام

ماهو موضوع أعطاء الخلافة من المأمون للإمام الرضاعلیه السلام؟ ولماذا لم يقبل الإمام علیه السلام بهذا الاقتراح وبهذه الخلافة.

أعلم بأن واحد من‏الأسئلة‏المهمة التي تدور في‏أذهانكم هو:
- ماهو موضوع أعطاء الخلافة من المأمون للإمام الرضاعلیه السلام؟ ولماذا لم يقبل الإمام علیه السلام بهذا الاقتراح وبهذه الخلافة.
يوماً قال المأمون للإمام الرضا علیه السلام
- يابن رسول اللَّه! أنا مقرٌ بفضلك و علمك و زهدك وعبادتك ورأيتها بأم عيني و أعلم بأنك أولى مني بالخلافة وأمامة الناس.
أمّا الإمام الرضاعلیه السلام كان يعلم ما يكنه المأمون، فأجاب:
أنا أعتز بعبادة وطاعة اللَّه تعالى وبزهد هذه الدنيا أرجو النجاة من أشرار وسيئات الدنيا و الابتعاد عن محرمات اللَّه عزوجل، وأرجو الحصول على غنائم ربي، وبالتواضع أرجو المنزلة عند اللَّه ربّ العالمين.
فقال المأمون رياءاً و ذكاءاً:
- أنا قررت أن أعزل نفسي من الخلافة و أسلمها لك، وأنا أبايعك عليها!
فأجاب الإمام علیه السلام بجواب عجيب كان ذكياً و علميّاً:
يا مأمون! اذا كانت الخلافة حقكَ والبسكَ اللَّه إياها، فلا يجوز أن تنزع هذا اللباس و تعطيه لغيرك.
ولم يملك المأمون جواباً على ذلك إلاّ أن يفرض قدرته على الإمامعلیه السلام فقال: يابن رسول اللَّه! يجب أن تقبل هذا الأمر!
فأجاب الإمام بدون أي تحفظ - فقال :
مستحيل أن أقبل هذا الأمر بدون رضاء وقناعة مني!

 


 

جميع الحقوق محفوظة من عتبه ابی صلت الهروی مبارکه