لماذا أقدم المأمون على قتل الإمام الرضا علیه السلام؟!

حتماً تريدون أن تسألون «بما أنّ المأمون حصل على أهدافه بقبول الإمام الرضاعلیه السلام بولاية العهد، فما هو الدليل أن يقدم على قتل الإمامعلیه السلام؟ الظاهر أن المأمون يكن الإحترام للإمام الرضاعلیه السلام ويخاطبه بعنوان ولي العهد والخليفة من بعده وحتّى ضرب النقود باسم الإمامعلیه السلام.

حتماً تريدون أن تسألون «بما أنّ المأمون حصل على أهدافه بقبول الإمام الرضاعلیه السلام بولاية العهد، فما هو الدليل أن يقدم على قتل الإمامعلیه السلام؟ الظاهر أن المأمون يكن الإحترام للإمام الرضاعلیه السلام ويخاطبه بعنوان ولي العهد والخليفة من بعده وحتّى ضرب النقود باسم الإمامعلیه السلام.
أحمد بن علي الأنصاري سألني نفس هذا السؤال، والجواب كان:
«إحترام المأمون للإمام الرضاعلیه السلام بسبب علمه بشأن وفضل و درجة الإمامعلیه السلام اللتان تفوقان مقامه وخلافته أمّا أنّه جعل الإمام ولياً للعهد حتى يظهر للناس بأن الإمام الرضاعلیه السلام متعلق بالدنيا و مقاماتها وبالتالي تقلّ منزلة الإمام في قلوب الناس ويقلل من خطر الإمامعلیه السلام وشيعته على خلافته. بحيث لايمكن للشيعة القيام بالثورة على الحكومة ولي عهدها إمامهم.
لكن بعد أن وصل إلى النتيجة وهي عدم وصوله وتحقق أهدافه المشؤمة بدأ بدعوة العلماء والمتكلمين في العالم الإسلامي وحتّى علماء اليهود و المسيح و المجوس و الصابئين و البراهمة والملحدين والدهرين من أجل المناظرة مع الإمام علي بن موسى الرضاعلیه السلام ولكن علي بن موسى بن جعفرعلیه السلام أبطل حجج جميع هؤلاء، وعندما رأى الناس تفوّق علي بن موسى الرضاعلیه السلام على جميع العلماء وصلوا إلى نتيجة مهمة وهي: بأن الخلافة حقّ الإمام الرضاعلیه السلام و ليس حق المأمون.
وكلّ يوم تصل المعلومات للمأمون من جواسيسه عن منزلة الإمامعلیه السلام وإقبال قلوب الناس عليه، يزداد حسد و حقد المأمون على الإمام الرضاعلیه السلام.
أمّا العامل الثاني الذي زاد في حقد و حسد المأمون فهو: أن الإمام علیه السلام لم يخشى المأمون في إظهار كلمة الحق ولم يخشى إلاّ اللَّه في تبيان الحقائق.
المأمون أخفى بشكل ذكي وشيطاني حقده و حسده على الإمامعلیه السلام و عندما رأى أنّه لايستطيع أن يقلل من مكانة الإمام في أعين الناس ولم يستطيع أن يقف أمام إحساسات الناس الجياشة بحبها للإمامعلیه السلام قتل الإمام بالسم القاتل .


 

جميع الحقوق محفوظة من عتبه ابی صلت الهروی مبارکه