الإخبار عن الشهادة و أجر زوّار الإمام الرضاعلیه السلام

تعلمون بأن الإمام علیه السلام بواسطة علم الإمامة و بأذن اللَّه تعالى يعلم كلّ شي‏ء، والماضي و الحاضر لديه سواء أنا سمعت الإمام علیه السلام بأذني قد قال قبل شهادته بمدة طويلة:

تعلمون بأن الإمام علیه السلام بواسطة علم الإمامة و بأذن اللَّه تعالى يعلم كلّ شي‏ء، والماضي و الحاضر لديه سواء أنا سمعت الإمام علیه السلام بأذني قد قال قبل شهادته بمدة طويلة:
«سأقتلُ بالسم مظلوماً وأدفنُ بجنب هارون الرشيد، وسيجعل اللَّه قبري محل تردد شيعتي وأهل بيتي» وقسماً باللَّه من يزورني في غربتي ستكون زيارته في يوم القيامة واجباً عليّ». وباللَّه الذي بعث محمّداً نبيّاً والذي انتجبنا من بين خلقه، من صلى ركعتين بجوار قبري لقي اللَّه تعالى وهو مغفور الذنوب. قسماً باللَّه لقد أخصنا اللَّه بوصاية نبيه وأكرمنا بالإمامة، وأعز الوافدين على اللَّه يوم القيامة هم زوار قبرى، وأيّ مؤمن زارني و جرت دمعة على وجنته إلاّ حرّم اللَّه تعالى نار جهنم على جسده.
كذلك أيضاً كنتُ يوماً في مجلس الإمامعلیه السلام ودخل عليه جمعٌ من أهل قم وسلموا عليه، فرد عليهم الإمامعلیه السلام السلام وأجلسهم بقربه ، وقال:
«مرحباً بكم واهلاً وسهلاً، أنتم شيعتنا الحقيقيون، وسيأتي يومٌ سوف تزوروني في قبري في طوس! وأعلموا من زارني بغسل خرج من ذنوبه كمن ولدته أمهُ...»
الآن وقد وصل الحديث الى هذا المستوى! دعوني أنقل إليكم حديثاً آخر سمعته بأذني من لسان الإمامعلیه السلام:
«اُقسم باللَّه مامنا نحنُ الأئمّة إلاّ مات شهيداً»
فسأل أحدُ الحاضرين متعجباً
يابن رسول اللَّه9 من يقتلك؟
ولأنّ الإمام لايستطيع أن يُبيح بإسم قاتله قبل الحدث، فقال:
«أسوء خلق اللَّه في زماني يقتلني بالسم و أدفن في بيت ضيق ودار غربة».
«أعلموا من زارني في غربتي أعطاهُ الله أجرَ الفَ شهيد و الف صدّيق ومائة الف حاج و معتمر ومائة الف مجاهد، وحُشر معنا في الجنة وكان رفيقنا و جليسنا في أعلى الدرجات».


 

جميع الحقوق محفوظة من عتبه ابی صلت الهروی مبارکه